الرئيسية > Uncategorized > ساسة وصحافيون ومدونون يشاركون في مواكب عزاء العاشر من محرم الحرام بالديوانية

ساسة وصحافيون ومدونون يشاركون في مواكب عزاء العاشر من محرم الحرام بالديوانية

http://fanarnews.com/?p=21806

تم نشر في 06 / 12 / 2011 | تعليق

فنار/الديوانية/ضياء الدين الزرگاني

لأننا حسينيون لن يستطيعوا تكميم أفواهنا ،لافتة تقدمت موكب فرع نقابة الصحفيين العراقيين في الديوانية والتي شاركهم فيها مدونين وساسة مؤكدين خلالها عهد الوفاء والثبات على خطى سيد الشهداء الإمام الحسين (ع).

وقال رئيس اللجنة التنفيذية لفرع نقابة الصحفيين في الديوانية باسم حبس إن مشاركة الصحفيين أصحاب الكلمة وصوت المواطن في مواكب عزاء سيد الشهداء هو لتأكيد الثبات على المبادئ والقيم التي خرج لأجلها الامام الحسين (ع) وضحى بأصحابه وعياله ونفسه ليحفظ لنا رفعة الاسلام وعزته ، فالحسين حين خرج كان عالما علم اليقين باستشهاده كما كان على علم اليقين بنصره ، ليكون منارا ونبراسا للعالم أجمع، ولكنه استهان الموت ليكون حرا أبيا على حياة الذلة والهوان ، هذا ما أراد لنا الامام الحسين (ع) ، ونحن اليوم بمسيرتنا نجدد عهدنا لسيد الشهداء في المضي بذات الخطى لنعيش ونموت أحرارا كما أراد منا الحسين (ع).

فيما قال النائب المستقل رئيس كتلة كفاءات النيابية إحسان العوادي إن السير بدرب الحسين يتوجب دفع ثمن الحرية والكرامة وهذا ما فعله الصحفيين والإعلاميين في العراق حيث قدموا المئات من الشهداء والجرحى من أجل الكلمة الصادقة وتفويت الفرصة على كل من سولت له نفسه الرهان على بث الفرقة بين أبناء الشعب الواحد ليستمر طريق الفداء والجهاد لنصرة المظلومين في العراق والعالم من خلال تجربة الامام الحسين (ع) ، ورفع الصحفيين لعلم العراق في موكبهم دفعني للمشاركة والسير معهم فهم بذلك جسدوا على أنهم نذروا أنفسهم على خطى الحسين سيد الشهداء والاحرار من أجل العراق الحبيب.

 

المدون علي عبد الامير الشباني يرى أن في شهادة الإمام الحسين (ع) من أجل كلمة حق ضد سلطان جائر عبرة لنا ، وعلينا السعي من خلالها لنشر مفاهيم وأهداف ومبادئ الثورة الحسينية التي جعلها الكثيرين من أحرار العالم عنوانا لتحررهم من شتى أنواع الظلم والعبودية ،فغاندي وعظماء آخرون جسدوا في خروجهم على قوى الظلام مستشهدين بعبارات أبا الاحرار سيد الشهداء الإمام الحسين ليتنصروا بثوراتهم كما انتصر الحسين على الرغم من استشهاده خلال المعركة التي خلدها لنا التاريخ الانساني والاسلامي لأن خروج الإمام الحسين لم يكن من أجل المسلمين وحدهم بل لجميع أحرار العالم.

Advertisements
التصنيفات :Uncategorized
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: